الرئيسية | مقالات وكتاب | ملف القضايا الأمنية للشباب .. يتّسع إلى متى ؟ - فوزية أبل

ملف القضايا الأمنية للشباب .. يتّسع إلى متى ؟ - فوزية أبل

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
ملف القضايا الأمنية للشباب .. يتّسع إلى متى ؟  - فوزية أبل

 

الحماس طبيعة لدى الشباب، فهو طموح ومتطلع، وأحيانا متمرد .. لكنه يتميز بأنه يعبر عن أحلامه ويصرّح بآماله وآلامه، ويدلي برأيه بدون مواءمات سياسية، ويبوح بأفكاره لأنه يصبو ويتطلع ويحب، ويندفع أيضا.. ومن ثم علينا أن نعي أن فترة الشباب مزدهرة بالأحلام والتطلعات والأماني، وهذا الوعي بطبيعة المرحلة يحتم علينا تفهّم الحماس الشبابي .
شباب الكويت يدفعهم حبهم لبلدهم وحماسهم إلى متابعة الأوضاع سلبا وايجابا، والمناداة بالاصلاح ومحاربة الفساد.. فعلينا احتواء أفكارهم واحتضان طموحاتهم وتقدير حماسهم في خوفهم على مصالح وطنهم، وعدم التحسس من طرحهم مهما كانت صراحتهم .. فهم بالنهاية أبناء هذا الوطن .
أن الحديث عن الشباب حتما يقودنا إلى ملف الملاحقات، والقضايا الأمنية والقانونية الخاصة بالآراء وطرح الأفكار والمواقف السياسية، مما يستلزم دراسة هذا الملف بعين الاعتبار، ووضع المعالجات الأمنية، والحلول التي تمنح الشباب فرصة أخرى وتراعي طبيعة حماسهم، ودوافعهم الوطنية.. والظروف السياسية .