الرئيسية | العربي والدولي | مساع فرنسية لحل أزمة لبنان والإليزيه يدعو الحريري لزيارة باريس

ولي العهد السعودي يتلقى اتصالاً هاتفياً من ماكرون ويستقبل لودريان

مساع فرنسية لحل أزمة لبنان والإليزيه يدعو الحريري لزيارة باريس

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الأمير محمد بن سلمان خلال لقائه وزير الخارجية الفرنسي في الرياض أمس الأمير محمد بن سلمان خلال لقائه وزير الخارجية الفرنسي في الرياض أمس

اجتمع ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، مساء أمس في العاصمة الرياض، بوزير الخارجية الفرنسي جان إيف لودريان، واستعرض الجانبان آفاق التعاون بين المملكة العربية السعودية وفرنسا في مختلف المجالات، بالإضافة إلى بحث تطورات الأحداث في منطقة الشرق الأوسط، وتنسيق الجهود تجاهها بما يعزز الأمن والاستقرار في المنطقة.
وجاء الاجتماع في وقت أعلن قصر الإليزيه أمس أن الرئيس إيمانويل ماكرون أجرى اتصالا هاتفيا بولي العهد الأمير محمد بن سلمان لمناقشة القضايا الإقليمية والدولية، كما أجرى اتصالاً آخر مع رئيس الحكومية اللبنانية المستقيل سعد الحريري. وذكر البيان أن ماكرون «دعا الحريري وعائلته إلى زيارة باريس»، بيد أن القصر الرئاسي لم يحدد تاريخا لوصول الحريري إلى باريس، ويأتي هذا التطور بعد اتصالات مكثفة قامت بها الدبلوماسية الفرنسية منذ أن أعلن الحريري استقالته من رئاسة الحكومة قبل نحو أسبوعين، فيما تسعى باريس أن تنتهي هذه الأزمة بأسرع وقت.
ونقل الناطق باسم الحكومة الفرنسية الوزير كريستوف كاستانير عن الرئيس ماكرون قوله إنه «يتمنى أن يعمد الحريري إلى التأكيد على رغبته في الاستقالة مجددا، إذا كانت هذه إرادته، من لبنان» مشددا على «تمسك فرنسا باستقلال لبنان وسيادته»، ويسعى الرئيس ماكرون من خلال اتصالاته مع الأطراف الفاعلة على توفير «شبكة حماية» للبنان تقيه من التحول إلى ميدان تصارع للتدخلات الخارجية، يشار إلى أن ماكرون استقبل أول من أمس وزير الخارجية اللبناني جبران باسيل مبعوثا خاصا للرئيس اللبناني.
ويأتي إعلان القصر الرئاسي في الوقت الذي كان فيه وزير الخارجية جان إيف لودريان في طريقه إلى الرياض في زيارة رسمية تدوم يومين، وينتظر أن يعقد اجتماعات مكثفة في السعودية خاصة أن الزيارة تعكس تسارع المشاورات بين باريس والرياض، إذ أصدرت الخارجية الفرنسية بيانا أمس، قالت فيه إن لودريان سيبحث مع كبار المسؤولين السعوديين جميع الوسائل لتكثيف التعاون الفرنسي - السعودي في شتى الميادين التي تتضمن الملفات السياسة والاقتصاد والثقافة، التي من أهمها «رؤية المملكة 2030».
وأشارت الخارجية الفرنسية إلى أن من أهم الملفات التي سيبحثها الوزير الفرنسي، الحرب على الإرهاب ووسائل تعزيزها في إطار التحضيرات التي تقوم بها باريس لعقد مؤتمر خاص في الربيع المقبل حول تجفيف منابع الإرهاب، إضافة إلى مناقشة الأزمات الإقليمية الرئيسية ومنها سوريا واليمن، إضافة إلى «التوترات الإقليمية التي تشكل مصدر قلق للطرفين»، وأشار بيان الخارجية الفرنسية إلى أن لودريان «سيشدد على أهمية تلافي التدخل في شؤون الآخرين الداخلية واحترام مبدأ السيادة لكل دولة».
وتشير المصادر الفرنسية الرسمية، إلى أن الوزير يحمل معه تصورا لما يمكن من خلاله وقف سياسات إيران العدوانية تجاه دول الخليج، إذ سيشرح الوزير الفرنسي مقاربة بلاده لهذا لملف الذي يتشكل من ثلاثة محاور، تتمثل في النووي الإيراني ومصير الاتفاق المبرم في صيف عام 2015 والبرنامج الصاروخي لطهران الذي يثير المخاوف في الخليج وعلى مستوى العالم، وأخيرا سياسات طهران في المنطقة ونزعتها إلى الهيمنة، وتؤكد المصادر الفرنسية أن مقاربتها تستند إلى «منهج ثابت قوامه الحوار مع الأطراف كافة». وإذا كانت باريس تدافع عن ديمومة الاتفاق النووي، فإن مصادرها تؤكد أن «نزعة الهيمنة الإيرانية في المنطقة تثير القلق» كما أن «مصدر القلق الآخر هو سعي إيران لتطوير قدراتها الباليستية».
وردا على استفسارات «الشرق الأوسط» حول التصريحات الإيرانية الرسمية عالية المستوى حول رفض طهران الخوض في الملف الصاروخي أو في سياستها الإقليمية، اعتبرت المصادر الفرنسية الجانب الإيراني «ليس مفاوضا سهلا» ولكن باريس «عازمة على استخدام جميع الوسائل المتاحة لها لإفهام طهران أن مصلحتها تكمن في تغيير سياستها». وبعد أن كان من المقرر أن يذهب لودريان إلى طهران قبل نهاية الشهر الحالي، فإن الروزنامة تغيرت وتاريخ الزيارة سيتأجل إلى نهاية العام. ومن وسائل الضغط التي لمحت إليها المصادر الفرنسية وسبق للمسؤولين الفرنسيين ومنهم وزير الخارجية الإشارة إليها هي فرض عقوبات جديدة على إيران بسبب برنامجها الصاروخي. لكن باريس تريد قبل ذلك «حوارا بناء» مع طهران وسعيا لإفهامها أن تعاونها «سيكون مفيدا لها» خصوصا على ضوء تلويح أميركي بالخروج من الاتفاق النووي وما يستتبعه من خطوات تصعيدية، وفق باريس: «الفائدة التي تستطيع طهران أن تجنيها من التجاوب مع فرنسا وأن تكون لها علاقات جيدة مع أوروبا»، الأمر الذي يعني وفق التصور الفرنسي أن تستمع السلطات الإيرانية للمخاوف والهواجس التي تثيرها سياساتها وبرامجها التسلحية. وعادت باريس لتؤكد مجددا أن البرنامج الباليستي الإيراني «مخالف للقرارات الدولية ولالتزامات طهران».
وفي السياق الإقليمي، ذكرت المصادر الفرنسية أن الوزير لودريان سيناقش الوضع السوري خاصة مع قرب التخلص من «داعش» في سوريا والعراق الأمر الذي يفتح الباب لمرحلة سياسية ودبلوماسية جديدة قبيل اجتماع المعارضة السورية في الرياض في 22 الحالي ومعاودة محادثات جنيف المنتظرة في 28 من الشهر نفسه. وتعتبر باريس أن الفرصة ستتاح لها لإعادة «تشغيل» مبادرتها الهادفة لتشكيل مجموعة اتصال تتشكل من الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن ومن الدول الإقليمية المؤثرة على الملف السوري وعلى رأسها السعودية لتوفير الدعم لجهود المبعوث الدولي ستيفان دي ميستورا، أما في ملف الأزمة مع قطر، فإن باريس ما زالت ملتزمة بمقاربتها الأساسية، وهي تأكيد أهمية الدعوة إلى أن يتولى الخليجيون معالجة مسائلهم بأنفسهم والتزام باريس موقف الداعم للوساطة الكويتية.

(الشرق الأوسط)


المواضيع الأكثر قراءة

وزير خارجية لبنان يطالب الدول العربية بفرض عقوبات اقتصادية على أمريكا

دعا وزير خارجية لبنان، جبران باسل، السبت، الدول العربية إلى فرض عقوبات اقتصادية على الولايات المتحدة؛ لمنعها من نقل سفارتها فى إسرائيل من ... التتمة

231 مصابا في اليوم الرابع للمواجهات مع الاحتلال

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، في ... التتمة

الدولار الأمريكي يرتفع أمام الدينار الكويتي الى 302ر0 واليورو ينخفض إلى 355ر0

ارتفع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الدينار الكويتي اليوم الاحد الى مستوى 302ر0 دينار بينما انخفض اليورو ليسجل 355ر0 دينار مقارنة بأسعار صرف يوم ... التتمة