الرئيسية | العربي والدولي | إيران تشكو إلى الأمم المتحدة التدخل الأمريكي في شؤونها الداخلية

إيران تشكو إلى الأمم المتحدة التدخل الأمريكي في شؤونها الداخلية

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
إيران تشكو إلى الأمم المتحدة التدخل الأمريكي في شؤونها الداخلية

أعلنت إيران الأربعاء أنها تقدمت شكوى إلى الأمين العام للأمم المتحدة ومجلس الأمن الدولي ضد ما سمته تدخل الولايات المتحدة في شؤونها الداخلية.

 


واتهم المندوب الإيراني في الأمم المتحدة، غلام علي خوشرو، في رسالة وجهها إلى الأمين العام للأمم المتحدة، انطونيو غوتيريش، الإدارة الأمريكية بالقيام "بمحاولات واسعة للتدخل في الشؤون الداخلية لإيران".

جاء ذلك في وقت أعلن البيت الأبيض أنه يبحث فرض عقوبات جديدة ضد الضالعين في حملة قمع المظاهرات في إيران.

وقد انطلقت الاحتجاجات من مدينة مشهد، ثاني أكبر المدن الإيرانية، يوم الخميس الماضي، ثم اتسعت لتشمل عموم البلاد.

وقد قتل 21 شخصا في الاحتجاجات التي اتخذت طابعا عنيفا في بعض المناطق حيث هاجم المحتجون مؤسسات حكومية ومراكز شرطة.

وقد تركزت المظاهرات في البداية ضد ارتفاع الأسعار واستشراء الفساد، بيد أنها تحولت بعد ذلك إلى احتجاجات ضد الحكومة والنظام في الجمهورية الإسلامية.

 


خلال الأيام الأخيرة زادت الإدارة الأمريكية بقيادة الرئيس الأمريكي من تدخلاتها الفاضحة في الشؤون الداخلية لإيران بذريعة تقديم دعم لمظاهرات متفرقة
غلام علي خوشرو, المندوب الإيراني في الأمم المتحدة،

وعدت أوسع حركة احتجاجات منذ عام 2009 الذي شهد مظاهرات واسعة ضد نتائج الانتخابات الرئاسية المختلف عليها حينها.

وقال خوشرو في رسالته إن "الإدارة الأمريكية الراهنة تتخطى كل الحدود بانتهاكها قواعد القانون الدولي ومبادئه التي ترعى السلوك المتحضر في العلاقات الدولية".

وأضاف "خلال الأيام الأخيرة زادت الإدارة الأمريكية بقيادة الرئيس الأمريكي من تدخلاتها الفاضحة في الشؤون الداخلية لإيران بذريعة تقديم دعم لمظاهرات متفرقة".

"انتهاء الفتنة"

وكان قائد الحرس الثوري الإيراني، اللواء محمد علي جعفري، أعلن الاربعاء "انتهاء الفتنة"، في إشارة إلى موجة الاحتجاجات المناهضة للحكومة التي شهدتها مدن إيرانية.

وجاءت تصريحات جعفري بالتزامن مع خروج عشرات الآلاف في مسيرات مؤيدة للحكومة.

وقال اللواء جعفري إن "استعداد قوات الأمن ويقظة الشعب الإيراني" أديا إلى هزيمة "الأعداء"، مضيفا أن الحرس الثوري لم يتدخل إلا بطريقة "محدودة" في ثلاث مقاطعات.

وأضاف "لم يتجاوز عدد الذين تجمعوا في مكان واحد شهد مظاهرة الـ 1500 شخص كحد أقصى، ولم يتجاوز عدد مثيري الشغب 15.000 شخص في جميع أنحاء البلاد".



اللواء جعفري: اعتقال عدد كبير من مثيري الاضطرابات في وسط الفتنة"

وأنحى جعفري باللائمة فيما حدث على من سماهم" العملاء المناهضين للثورة، والمؤيدين للنظام الملكي، والذين جندتهم قوى أجنبية لبث الفوضى وزعزعة الاستقرار في إيران".

وشدد على أن آلافا من هؤلاء يقيمون في الخارج وتدربوا على أيدي الولايات المتحدة، مضيفا أن "عددا كبيرا من مثيري الاضطرابات في وسط الفتنة، ممن تلقوا تدريبا من أعداء للثورة، اعتقلوا وستتخذ بحقهم إجراءات صارمة".

وكان المرشد الأعلى للجمهورية الإسلامية، علي خامنئي، قال في بيان على موقعه الرسمي على الإنترنت إن "أعداء إيران استخدموا، في الأيام الأخيرة، أدوات مختلفة بما فيها الأموال والأسلحة والسياسة والاستخبارات لخلق مشاكل في الجمهورية الإسلامية".



مندوبة أمريكا في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، تقول إن "الشعب في إيران يصرخ من أجل الحرية"

وصفت الولايات المتحدة اتهامات إيران "لأعدائها" بالوقوف وراء الاحتجاجات العنيفة الحالية في البلاد، بأنها "محض هراء".

وقالت مندوبة أمريكا في الأمم المتحدة، نيكي هيلي، الثلاثاء إن "الشعب في إيران يصرخ من أجل الحرية، ويجب على كل الشعوب المحبة للحرية أن تساند قضيته".

وأضافت أن الاحتجاجات "عفوية بالكامل"، وأن الولايات المتحدة ستطلب عقد اجتماع طارئ لمجلس الأمن الدولي لبحث الوضع في إيران.

وواصل الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، إعلان تأييده لحركة الاحتجاجات منذ بدئها في أكثر من تغريدة نشرها، وقال في إحداها إنه "حان وقت حدوث تغيير" وعبر عن اعتقاده بأن الشعب الإيراني "جائع" يبحث عن الحرية.

لم ترد أنباء كثيرة عن مظاهرات الاحتجاج الليلة البارحة، رغم أنه يصعب على الإعلام معرفة ما يجري بالتحديد في شوارع بعض المدن في ظل التعتيم الإعلامي.

واستمر تحميل بعض الفيديوهات والشرائط على مواقع التواصل الاجتماعي، من بينها مشاهد لمتظاهرين في شوارع ملاير بمحافظة همدان وفي بلدة نوشهر شمالي البلاد.