الرئيسية | العربي والدولي | الخبر العربي | عبدالله الثاني: حل قضية فلسطين يزداد صعوبة

عبدالله الثاني: حل قضية فلسطين يزداد صعوبة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عبدالله الثاني: حل قضية فلسطين يزداد صعوبة

قال العاهل الأردني الملك عبدالله الثاني أمس إن مستقبل القضية الفلسطينية «على المحك»، وإن الوصول الى حل سلمي للنزاع بين إسرائيل والفلسطينيين «يزداد صعوبة».

ووفق بيان صادر عن الديوان الملكي الأردني، أكد الملك خلال اجتماع مع رئيس مجلس النواب ورؤساء لجان نيابية أن «مستقبل القضية الفلسطينية على المحك، والوصول إلى حل يزداد صعوبة». وأضاف: «لولا الوصاية الهاشمية وصمود المقدسيين لضاعت المقدسات منذ سنوات، ونحاول كل جهدنا لتحمل مسؤولياتنا»، مؤكداً أن «نجاحنا يتطلب الموقف الواحد مع الأشقاء الفلسطينيين حتى لا تضعف قضيتنا ونتمكن من الحفاظ على حقوقنا».

وتابع: «لن يكون هناك أي اختراق في عملية السلام ما لم يكن هناك التزام أميركي بدعم التوصل إلى حل للقضية الفلسطينية». وحض على «مضاعفة الجهود والعمل في شكل مكثف مع الإدارة الأميركية لتحقيق التقدم الضروري خلال الفترة المقبلة».

ومن المقرر أن يزور العاهل الأردني رام الله اليوم، وفق مسؤولين فلسطينيين، للتباحث مع الرئيس محمود عباس في التطورات الراهنة وعملية السلام. وتأتي الزيارة عقب أحداث المسجد الأقصى الشهر الماضي، ومقتل أردنيين برصاص حارس أمني في سفارة إسرائيل في الأردن.

 

اقتحام الاقصى... واعتقالات

في هذه الأثناء، استأنف مستوطنون اقتحاماتهم الاستفزازية للمسجد الأقصى المبارك من باب المغاربة بحراسة مشددة من قوات خاصة إسرائيلية، في وقت شن جيش الاحتلال فجر أمس حملة اعتقالات في مناطق مختلفة من الضفة الغربية. وجالت مجموعة المستوطنين في أرجاء الاقصى وسط رقابة صارمة من حراس المسجد الفلسطينيين لمنعها من إقامة طقوس أو شعائر تلمودية.

الى ذلك، اعتقلت قوات الاحتلال فجر أمس تسعة مواطنين من محافظات الضفة، بينهم سيدة. وأوضح نادي الأسير أن قوات الاحتلال اعتقلت السيدة أمينة ابتلي الغلبان (24 سنة) من محافظة قلقيلية، وهي زوجة الأسير أديب الغلبان. كما اعتقلت قوات الاحتلال ثلاثة مواطنين من محافظة بيت لحم هم علاء البلعاوي، وأحمد علي عيسى، ومحمد موسى غياظة، كما اعتقلت ثلاثة آخرين من مخيم الجلزون في محافظة رام الله والبيرة هم كرم محمود مخلوف، ومحمد رمضان عليان، وإبراهيم حمزة حميدات، واعتقلت الشابين سعيد نجم وعبدالله نجم من وادي الجوز في القدس. كما اقتحمت بلدة بيت أمر قضاء الخليل ودهمت منزل الأسير المحرر كفاح أبو عياش.

في غضون ذلك، وصفت حركة «حماس» تهديدات عباس باتخاذ مزيد من الإجراءات العقابية ضد الحركة بأنها «فصلٌ» للضفة الغربية عن قطاع غزة، في وقت أطلق قيادي «فتحاوي» مبادرة جديدة للمصالحة. وصرح الناطق باسم «حماس» حازم قاسم رداً على تصريحات عباس إن هذه التهديدات تعني أن الأخير مصمم على «سياسة فصل الضفة عن غزة، ولا يزال يضرب عرض الحائط بكل مساعي المصالحة الوطنية». وأضاف أن «ما تفعله السلطة في رام الله هو حرمان قطاع غزة من الأموال التي يدفعها سكان القطاع كضرائب، ويجمعها الاحتلال على المعابر ويحولها الى السلطة، في سياسة تناغم واضحة بينهما».

واعتبر أن خطوات عباس وإجراءاته «كانت لها تداعيات كارثية على الحياة في غزة، وتسببت بسقوط شهداء من المرضى، وهذه الخطوات تقاطعت في شكل متزايد مع خطوات الحصار الإسرائيلي وأهدافه». كما اعتبر أن «إصرار» عباس على «رفض المصالحة وتعزيزه الانقسام بخطواته العقابية ضد القطاع يساهمان في إضعاف الجبهة الداخلية في مواجهة الانتهاكات الإسرائيلية لمقدسات شعبنا».

وكان عباس أعلن أنه سيستمر في وقف تحويل المخصصات المالية لقطاع غزة تدريجاً «ما لم تلتزم حماس استحقاقات المصالحة»، ومن بينها حل اللجنة الإدارية الحكومية التي صادقت عليها كتلتها النيابية في 18 آذار (مارس) الماضي.

واتهم عباس في كلمة له أمام «فاعليات القدس» في مقر الرئاسة في رام الله ليل السبت- الاحد «جهات بالسعي الى إدامة انفصال قطاع غزة حتى لا تقوم دولة فلسطينية». وقال: «ندفع نصف الموازنة (بليون ونصف البليون دولار) سنوياً لغزة منذ 10 سنوات، وعندما شكلوا الحكومة في غزة، قلت سأوقف هذه المبالغ تدريجاً».

واتهم عباس الولايات المتحدة بالحرص على «بقاء الانقلاب» في غزة، قائلاً: «أميركا حريصة على بقاء الانقلاب، وكثيرون لا يريدون دولة فلسطينية موحدة، لذلك مصممون على أن يبقى الوضع على ما هو عليه».

وقال إن القدس هي العاصمة الأبدية لدولة فلسطين، وأن القيادة الفلسطينية «لبت نداء المقدسيين وستبقى كذلك»، مشيداً بحكمة سكان القدس وإرادتهم وشجاعتهم وصمودهم. وشدد على أنه «يجب علينا الحفاظ على النصر الذي تحقق في القدس من أجل نصر آخر وخطوة أخرى»، في إشارة الى تراجع اسرائيل عن كل قراراتها وإجراءاتها التي اتخذتها في الأقصى أخيراً أمام ارادة المقدسيين.

وعن مبادرة «نداء القدس لإنهاء الانقسام»، التي أطلقها قبل أيام قليلة تجمع «وطنيون لإنهاء الانقسام» الذي يضم شخصيات سياسية وحقوقية وأكاديمية ومجتمعية متنوعة، اعتبر عباس أنها جاءت «لإنزال حماس عن الشجرة كيلا تُكسر رقبتها، لكنها مُصرّة على أن تُكسر رقبتها». واتهم الحركة بـ «النصب والاحتيال».

الى ذلك، أطلق القيادي في «فتح» الوزير السابق نبيل عمرو أمس مبادرة للمصالحة مؤلفة من خمس نقاط. وينص البند الأول على أن يقوم عباس، بوصفه رئيس منظمة التحرير الفلسطينية، «بدعوة المجلس الوطني الفلسطيني للانعقاد في تاريخ محدد وقريب»، وليكن بعد ثلاثة أشهر من صدور القرار. وينص البند الثاني على «تشكيل لجنة وطنية عليا برئاسة رئيس المجلس الوطني، ومعه هيئة رئاسة المجلس، ومن تراه ضرورياً من أعضاء المجلس ورؤساء اللجان، للعمل على تأمين حضور جميع القوى السياسية الفلسطينية للدورة العادية، وفق القواعد المعمول بها تقليدياً في تشكيل المجالس وكيفية مشاركة القوى». وينص البند الثالث على أن «يتولى المجلس بوصفه أعلى سلطة شرعية ومرجعية فلسطينية تشكيل لجنة وطنية تشارك فيها الأطياف السياسية والاجتماعية لمعالجة ملف الانقسام ومغادرة الصيغة القديمة التي ثبت فشلها، صيغة الحوار الثنائي بين فتح وحماس».

وفي بندها الرابع، تنص مبادرة عمرو على أن «النصاب المعتمد لعقد المجلس هو النصاب القانوني وفق نص النظام، وفي حال مقاطعة بعض الفصائل، وهذا غير مستحب قطعاً، لا بد من أن كل فصيل يتحمل تبعة قراره وليس الشعب الفلسطيني بأسره». واقترح في البند الخامس أن «يتولى المجلس الوطني... مسؤولية تحديد موعد الانتخابات الرئاسية والتشريعية، والمصادقة على موعد تبادر به اللجنة التنفيذية او المجلس المركزي».


المواضيع الأكثر قراءة

كردستان العراق يبدأ التصويت في استفتاء الانفصال

توجه الناخبون في إقليم كردستان العراق صباح اليوم الاثنين إلى صناديق الاقتراع للإدلاء بأصواتهم في الاستفتاء على الانفصال، وسط أجواء يسودها التوتر في ظل رفض ... التتمة

ميركل: حصلنا على تفويض بتشكيل الحكومة وكنا نأمل نتيجة أفضل

قالت المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل، الأحد، إن حزب "الاتحاد الديموقراطي المسيحي" الذي تتزعمه حصل على تفويض بتشكيل الحكومة، عقب فوزه بأكثرية الأصوات في ... التتمة

الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار عند 301ر0 واليورو ينخفض إلى 359ر0

استقر سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الدينار الكويتي اليوم الاثنين عند مستوى 301ر0 دينار فيما انخفض اليورو إلى مستوى 359ر0 دينار مقارنة بأسعار صرف ... التتمة

وفاة أسمن إمرأة في العالم.. والمستشفى توضح الأسباب

أعلنت إدارة مستشفى برجيل وفاة إيمان عبدالعاطي، أثقل امرأة في العالم سابقاً. وقد توفيت السيدة عبدالعاطي اليوم، الاثنين، 25 سبتمبر 2017 في الساعة 04:35 صباحاً ... التتمة