الرئيسية | العربي والدولي | الخبر العربي | وصول إمدادات طبية وموظفي إغاثة من الأمم المتحدة إلى اليمن

وصول إمدادات طبية وموظفي إغاثة من الأمم المتحدة إلى اليمن

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
وصول إمدادات طبية وموظفي إغاثة من الأمم المتحدة إلى اليمن

جنيف/صنعاء (رويترز) - قال مسؤولون في الأمم المتحدة إن إمدادات طبية وموظفي إغاثة بدأوا في الوصول إلى العاصمة اليمنية صنعاء يوم السبت بعد تخفيف حصار عسكري دام قرابة ثلاثة أسابيع وأثار شجبا دوليا.

ورحبت منظمات الإغاثة الدولية بقرار السماح بدخول المساعدات لكنها قالت إن الرحلات الجوية المحملة بالمساعدات ليست كافية لتفادي وقوع أزمة إنسانية. ويواجه نحو سبعة ملايين شخص في اليمن خطر المجاعة إذ يظل بقاؤهم على قيد الحياة مرهونا بوصول المساعدات الدولية.

وقالت عبير عطيفة المتحدثة باسم برنامج الأغذية العالمي في المنطقة لرويترز في رسالة بالبريد الإلكتروني يوم السبت ”هبطت أول طائرة في صنعاء هذا الصباح وكانت تحمل عمال إغاثة“. وقال مسؤولون في مطار صنعاء إن طائرتين أخريين تابعتين للأمم المتحدة وصلتا يوم السبت .

وقالت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسيف) إن إحدى الرحلات حملت ”أكثر من 15 طنا“ من الأمصال ستكفي نحو 600 ألف طفل لتحصينهم ضد الدفتريا والتيتانوس وأمراض أخرى.

وقالت المنظمة في تغريدة على حسابها على تويتر ”الاحتياجات ضخمة وهناك الكثير الذي يمكن فعله من أجل أطفال اليمن“.

وقال مدير مطار صنعاء خالد الشايف إن رحلة تقل ثمانية موظفين من اللجنة الدولية للصليب الأحمر هبطت أيضا في المطار إضافة لشحنة الأمصال.

وقال الشايف لتلفزيون رويترز في صنعاء ”مطار صنعاء الدولي أغلق من السادس من نوفمبر وحتى اليوم لأكثر من 18 يوما. هذا الإغلاق تسبب في وجود عالقين من موظفي المنظمات الإنسانية“.

وتابع قائلا ”هناك أكثر من 500 موظف أو عالق بالداخل والخارج حرموا من السفر وهناك أكثر من 40 رحلة من الرحلات الإغاثية ألغيت من الوصول لمطار صنعاء الدولي“.

وقال العقيد الركن تركي المالكي المتحدث باسم التحالف الذي تقوده السعودية الذي أغلق الموانئ إنه تم السماح بثلاث رحلات إغاثة ليوم الأحد.

وقال التحالف الذي يقاتل الحوثيين في اليمن بدعم من الولايات المتحدة يوم الأربعاء إنه سيسمح بالمساعدات عبر مينائي الحديدة والصليف على البحر الأحمر فضلا عن السماح بالرحلات الجوية للأمم المتحدة إلى صنعاء.

وأغلق التحالف المنافذ الجوية والبرية والبحرية لليمن في خطوة قال إنها لوقف تدفق الأسلحة من إيران إلى الحوثيين الذين يسيطرون على معظم شمال اليمن.

وصدر القرار بعدما اعترضت السعودية صاروخا أطلق باتجاه الرياض. ونفت إيران إمدادها للحوثيين بالأسلحة.

وقال بهرام قاسمي المتحدث باسم وزارة الخارجية الإيرانية إن طهران سترحب برفع الإغلاق و”أي مبادرة تخفف من ألم الشعب اليمني“.

وقال المالكي يوم الجمعة إنه جرى إصدار 82 تصريحا لبعثات الإغاثة الدولية منذ الرابع من نوفمبر تشرين الثاني بالهبوط في صنعاء ولسفن بالرسو في ميناء الحديدة وهو الميناء الذي تدخل منه 80 بالمئة من الإمدادات الغذائية.

وأضاف أن تلك التصاريح تشمل السماح لسفينة تحمل 5500 طن متري من الإمدادات الغذائية بالرسو يوم السبت في الحديدة.

وقال لرويترز يوم السبت إن القوات الجوية التابعة للتحالف فحصت السفينة التجارية وسمحت لها بالتحرك مشيرا إلى أنها تقترب من الحديدة لكن مسؤولين بالميناء قالوا إنه لم تصل بعد أي سفينة وليس من المتوقع رسو أي سفن في وقت قريب.

وقال المالكي إن الإجراءات الجديدة التي تهدف إلى منع نقل الأسلحة تقضي بعدم المزج بين شحنات الإغاثة والشحنات التجارية على نفس السفينة وإنه يتعين تقديم إخطار بالشحنات قبل 72 ساعة بدلا من 48 ساعة وإن عمال الإغاثة فقط هم الذين يسمح لهم بالسفر على متن رحلات الإغاثة.

وتسبب الحصار في إثارة قلق دولي عبرت عنه أيضا الولايات المتحدة فضلا عن الأمين العام للأمم المتحدة.

وقالت مصادر في واشنطن إن وزير الخارجية ريكس تيلرسون طلب من السعودية تخفيف الإغلاق على اليمن قبل أن تقرر المملكة فعل ذلك.

وحث ثلاثة من مديري وكالات تابعة للأمم المتحدة من قبل التحالف العسكري الذي تقوده السعودية على رفع الإغلاق محذرين من أن ”آلافا لا حصر لهم“ سيموتون إذا استمر.

وطلب التحالف من الأمم المتحدة إرسال فريق لمناقشة سبل دعم نظامه المسمى آلية الأمم المتحدة للتحقق والتفتيش من أجل اليمن الذي تم الاتفاق عليه في 2015 للسماح للسفن التجارية بدخول ميناء الحديدة.

ودخل التحالف بقيادة السعودية في حرب اليمن في مارس آذار 2015 بعد أن أجبر تقدم الحوثيين الرئيس عبد ربه منصور هادي وحكومته على الخروج من مقرهم المؤقت في مدينة عدن بجنوب البلاد إلى السعودية.

وتسبب الصراع في اليمن في مقتل أكثر من عشرة آلاف شخص وتشريد أكثر من مليونين وتفشي وباء الكوليرا الذي أصاب نحو مليون شخص كما دفع باليمن إلى شفا المجاعة.

(رويترز)


المواضيع الأكثر قراءة

وزير خارجية لبنان يطالب الدول العربية بفرض عقوبات اقتصادية على أمريكا

دعا وزير خارجية لبنان، جبران باسل، السبت، الدول العربية إلى فرض عقوبات اقتصادية على الولايات المتحدة؛ لمنعها من نقل سفارتها فى إسرائيل من ... التتمة

231 مصابا في اليوم الرابع للمواجهات مع الاحتلال

أصيب عشرات الفلسطينيين في الضفة والغربية وغزة السبت في اليوم الرابع من المواجهات المستمرة منذ قرار الرئيس الأميركي دونالد ترمب الاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، في ... التتمة

الدولار الأمريكي يرتفع أمام الدينار الكويتي الى 302ر0 واليورو ينخفض إلى 355ر0

ارتفع سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الدينار الكويتي اليوم الاحد الى مستوى 302ر0 دينار بينما انخفض اليورو ليسجل 355ر0 دينار مقارنة بأسعار صرف يوم ... التتمة