الرئيسية | العربي والدولي | الخبر العربي | عباس: القدس هي بوابة الحرب والسلام وعلى ترامب أن يختار

عباس: القدس هي بوابة الحرب والسلام وعلى ترامب أن يختار

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
عباس: القدس هي بوابة الحرب والسلام وعلى ترامب أن يختار

قال رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس، اليوم الأربعاء، إن مدينة القدس هي بوابة الحرب والسلام وعلى ترامب أن يختار، مشيراً الى إن القدس ستظل عاصمتنا الأبدية التي ننتمي اليها وتنتمي الينا، وأنه لم يولد بعد الذي يمكن أن يساوم على القدس أو فلسطين.

وأضاف عباس، في كلمته أمام أعمال مؤتمر الأزهر العالمي لنُصرة القدس، أن إعلان الرئيس الأميركي دونالد ترامب بالاعتراف بالقدس عاصمة لإسرائيل، لن يعطي لإسرائيل اي شرعية فيها، وأن أميركا اختارت أن تخالف القانون الدولي وتتحدى ارادة الشعوب العربية والاسلامية والعالم بالاعتراف بالقدس عاصمة للاحتلال الاسرائيلي.

وتابع: لن نثق بالإدارة الأميركية التي لم تعد تصلح لدور الوسيط في عملية السلام، وسنتمسك بالسلام، ولكن سلامنا لن يكون بأي ثمن، وسنذهب الى كل الخيارات، لكن لن نذهب الى الارهاب والعنف، ولن نتوقف أيضا عن الكفاح في حماية ارضنا وشعبنا وقدسنا وباقون فيها ولن نغادرها.

وطالب رئيس السلطة، بخطوات عملية من أجل منع اسرائيل من مواصلة انتهاكاتها في القدس وفي عموم أرضنا الفلسطينية، وأن القدس بأمس الحاجة لنصرتها والوقوف معها، مشددا على أن التواصل العربي مع فلسطين والقدس هو دعم لهويتها وليس تطبيعا مع الاحتلال.

ويشارك في فعاليات المؤتمر الذي انطلق اليوم بالعاصمة المصرية القاهرة، عدد من كبار المسؤولين والشخصيات من حوالي 86 دولة، وتتناول الفعاليات سبل اتخاذ خطوات عملية لدعم الهوية العربية والفلسطينية للمدينة المقدسة.

وفي 6 ديسمبر/كانون الأول الماضي، أعلن الرئيس الأمريكي، دونالد ترامب، الاعتراف بالقدس المحتلة بشقيها الشرقي والغربي، عاصمةً لإسرائيل، ونقل سفارة بلاده إليها؛ ما أثار غضبًا عربيًا وإسلاميًا، وقلقًا وتحذيرات دولية.