الرئيسية | العربي والدولي | الخبر مصر | السيسي يدعم السعودية ويدعو للحوار لحل الأزمات في المنطقة

السيسي يدعم السعودية ويدعو للحوار لحل الأزمات في المنطقة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي

شرم الشيخ (مصر) (رويترز) - قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي يوم الأربعاء إنه يعارض فكرة توجيه ضربات عسكرية ضد إيران أو جماعة حزب الله اللبنانية المدعومة من طهران لأن هناك ما يكفي من الاضطرابات في الشرق الأوسط.

وفي اجتماع مع مجموعة من الصحفيين تعهد السيسي أيضا بدعم السعودية في المواجهة مع إيران.

وسئل الرئيس المصري عن احتمال شن ضربات على إيران وحزب الله، بعد يومين من اتهام السعودية للبنان بإعلان الحرب عليها بسبب أفعال حزب الله ”العدوانية“، فأكد على ضرورة نزع فتيل التوتر.

وقال ”لست مع الحرب... أنا ضد الحرب.. لنا تجربة في الحرب.. إنها خسائر في كل شيء.. خسائر مادية وبشرية. ممكن الحوار والنقاش أن يجد حلا لأزمات كثيرة موجودة“. ولم يوضح من قد يشارك في عمل عسكري.

وأضاف السيسي ”المنطقة بها ما يكفي ويجب أن نعلم أن أي حروب تحدث يكون لها تأثيرات فيما بعد“.

ودعت السعودية هذا الأسبوع إلى فرض عقوبات على جماعة حزب الله واتهمت إيران بتزويد الحوثيين في اليمن بصواريخ استخدمت ضد المملكة.

وقال الرئيس المصري ”أمن الخليج خط أحمر ويجب على الآخرين ألا يتدخلوا في شؤوننا.. وكما نقول إننا لا نريد حروبا عليهم أيضا أن يحرصوا على ألا تصل الأمور إلى شكل من أشكال التصادم لأن هذا ليس من مصلحتنا كلنا“.

وأضاف ”أثق في قيادة المملكة.. وفي قدرتها على إدارة الأمور بحكمة وحزم“.

وقال السيسي إن الوضع في المملكة ”مطمئن ومستقر“. واعتقلت السلطات السعودية في مطلع الأسبوع 11 أميرا ووزراء حاليين وسابقين ومجموعة من رجال الأعمال فيما يتعلق بمزاعم فساد وغسل أموال ورشا وابتزاز واستغلال المنصب العام لتحقيق مكاسب شخصية.

وأكد الرئيس المصري دعمه للسعودية ودول خليجية أخرى أغدقت على مصر بالمساعدات منذ أن عزل الجيش الرئيس السابق محمد مرسي المنتمي لجماعة الإخوان المسلمين في 2013 عقب احتجاجات حاشدة.

ووجد لبنان نفسه في وسط العداء الإقليمي بين السعودية وإيران منذ استقالة السياسي السني سعد الحريري من رئاسة الوزراء يوم السبت ملقيا باللوم على إيران وحزب الله.

وحزب الله ممثل في البرلمان اللبناني وحكومة الحريري الائتلافية التي تشكلت العام الماضي.

وينظر إلى الجناح العسكري لحزب الله على نطاق واسع باعتباره أقوى من الجيش اللبناني ولعب دورا كبيرا في الحرب في سوريا التي تمثل مسرحا آخر للخصومة بين السعودية وإيران.