الرئيسية | العربي والدولي | الخبر الدولي | كتالونيا تحبس أنفاسها في انتظار قرار الانفصال

كتالونيا تحبس أنفاسها في انتظار قرار الانفصال

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
كتالونيا تحبس أنفاسها في انتظار قرار الانفصال

يلف غموض كبير مصير كتالونيا، في حين لا يزال رئيس الإقليم الانفصالي تشارلز بويغديمونت يهدد بإعلان الاستقلال اعتبارا من اليوم الثلاثاء خلال جلسة حاسمة للبرلمان، مما قد يؤدي إلى أسوأ أزمة سياسية منذ قيام الديمقراطية في إسبانيا.

ومن المتوقع أن يتحدث بويغديمونت مساء اليوم أمام البرلمان في كتالونيا لتقديم تقرير عن الوضع السياسي الحالي، وأن يعلن الاستقلال من جانب واحد، على أساس نتيجة الاستفتاء الذي نظم مطلع الشهر الجاري.

وينص قانون الاستفتاء في كتالونيا -الذي تعتبره مدريد غير دستوري- على أن يطلق التصويت لصالح الاستقلال غدا عملية تستمر ستة أشهر، تشمل محادثات مع إسبانيا حول الانفصال قبل إجراء انتخابات إقليمية والاستقلال في نهاية المطاف.

وتأتي هذه التطورات في وقت حذر فيه المتحدث باسم الحزب الحاكم في إسبانيا بابلو كاسادو من أن بويغديمونت سيخاطر بالتعرض للاعتقال إذا ما مضى قدما في إعلان الانفصال.

وقال كاسادو "نأمل عدم إعلان أي شيء غدا لأنه ربما يواجه من يعلن الانفصال مصير من أعلن الانفصال قبل 83 عاما"، في إشارة إلى لويس كومبانيس الذي أعلن قيام دولة كتالونيا في عام 1934 ولكن تم القبض عليه بسرعة بعد ذلك، وبعد ست سنوات أعدمه نظام فرانسيسكو فرانكو.

تعليق الحكم الذاتي
وكان رئيس الحكومة المركزية ماريانو راخوي أكد أن كل الخيارات مطروحة، ومن بينها استخدام المادة 155 لتعليق الحكم الذاتي في كتالونيا، مما يعني السيطرة على كل مفاصل الإقليم واسترجاع كل الصلاحيات الموجودة لدى حكومته.

من جهته، طالب زعيم المعارضة الاشتراكية بيدرو سانشيز خلال مؤتمر صحفي عقده في برشلونة بويغديمونت بوقف كل الإجراءات المؤدية إلى الاستقلال، مضيفا أنه "سيدعم رد الدولة".

في المقابل، دعت الجمعية الوطنية الكتالونية المؤيدة للانفصال أنصارها إلى التظاهر الثلاثاء أمام البرلمان، رغم التلويح الإسباني بالرد.

وكانت مصادر قالت في وقت سباق إن بويغديمونت يبدو عازما على إعلان الاستقلال، رغم الضغوط الكبيرة التي يواجهها هو وحكومته على مستويات عدة.

وصوت 90% من المشاركين في الاستفتاء الذي أجرته حكومة الإقليم مطلع الشهر لصالح الانفصال، إلا أن نسبة الإقبال كانت 43% فقط من الناخبين في كتالونيا، حيث قاطع معظم الوحدويين التصويت.

ويرغب المتشددون في إعلان استقلال الإقليم على أساس نتائج الاستفتاء، ولكن مجتمع الأعمال الكتالوني يحث على توخي الحذر.
(وكالات)


المواضيع الأكثر قراءة

بورصة الكويت تغلق على ارتفاع مؤشراتها الرئيسية الثلاثة

أغلقت بورصة الكويت تداولاتها اليوم الثلاثاء على ارتفاع مؤشراتها الرئيسية الثلاثة بواقع 3ر12 نقطة للسعري ليبلغ مستوى 6648 نقطة و28ر0 نقطة للوزني و 28ر1 ... التتمة

الغانم يؤكد الاتفاق على دعم احدى مرشحات الرئاسة بعد تنسيق عربي

قال رئيس مجلس الامة مرزوق الغانم انه تم الاتفاق على دعم احدى مرشحات رئاسة الاتحاد البرلماني الدولي بعد اخذ وعود واضحة بشان شروط ... التتمة

سعر برميل النفط الكويتي يرتفع 25 سنتا ليبلغ 86ر54 دولار

ارتفع سعر برميل النفط الكويتي 25 سنتا في تداولات امس ليبلغ 86ر54 دولار أمريكي مقابل 61ر54 دولار للبرميل في تداولات الاثنين الماضي وفقا للسعر ... التتمة

الدولار الأمريكي يستقر أمام الدينار عند 302ر0 واليورو عند 355ر0

استقر سعر صرف الدولار الأمريكي مقابل الدينار الكويتي اليوم الاربعاء الى مستوى 302ر0 دينار كما استقر اليورو عند مستوى 355ر0 دينار مقارنة بأسعار صرف ... التتمة