الرئيسية |  السياسي | مجلس الامة | رئيس مجلس الأمة الكويتي يعلن انتهاء مناقشة استجواب وزير الدولة

لشؤون مجلس الأمة دون تقديم طلب طرح ثقة

رئيس مجلس الأمة الكويتي يعلن انتهاء مناقشة استجواب وزير الدولة

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
رئيس مجلس الأمة الكويتي يعلن انتهاء مناقشة استجواب وزير الدولة
رئيس مجلس الأمة الكويتي يعلن انتهاء مناقشة استجواب وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة دون تقديم طلب طرح ثقة
ومن خلال الجلسة  (كونا) -- انتقد النائب رياض العدساني في جلسة مجلس الامة التكميلية اليوم الأربعاء عدم قيام وزير الدولة لشؤون مجلس الأمة عادل الخرافي بالدور المكلف به وفقا لمرسوم مهام وزارته.
وقال النائب العدساني في كلمة له اثناء مناقشة استجواب الوزير الخرافي ان مهام وزير الدولة لشؤون مجلس الامة هي عملية التنسيق والاشراف وتقوية العلاقات بين السلطتين التشريعية والتنفيذية غير أنه "لم يقم بهذه المهام منذ توليه منصبه".
وأضاف ان الوزير الخرافي "لم يتحدث خلال جلسات مجلس الامة طول الاشهر الأربعة الماضية إلا أربع مرات فقط وهذا لا يصح بالنظر الى المهام المطلوبة منه".
وذكر ان "للوزير الخرافي مسؤوليات لم يلتزم بها منها التنسيق بين الجهات الحكومية واقتراح السياسة التشريعية وعلاج أوجه القصور أو النقص" منتقدا عدم حضور الوزير الخرافي اجتماع لجنة الشؤون التشريعية والقانونية البرلمانية لمناقشة مشروع القانون بشأن حظر تعارض المصالح.
وأشار الى ان تعيين الخرافي "وزير دولة لشؤون مجلس الامة فقط ولم تضف له حقيبة وزارية أخرى كعادة التشكيلات الوزارية السابقة امر يتناقض مع ما جاء في خطاب حل مجلس الامة 2013".
وتساءل العدساني: "لماذا لم تلحق بالوزير الخرافي أي جهة حكومية أخرى غير وزارة الدولة لشؤون مجلس الامة.. فهل الامر مرده انهم يريدون ان يحصنوا الوزير من أي استجواب قادم ام ان سمو رئيس الوزراء لا يثق بالوزير".
ووصف ادارة الوزير الخرافي لوزارة الدولة للشؤون مجلس الامة بأنها "مكتب وليس وزارة" مشيرا الى ان ميزانية هذه الوزارة يتم اخذها من الأمانة العامة لمجلس الوزراء.
وقال ان حقيبة وزارة الدولة لشؤون مجلس الامة تكون عادة لنائب محلل أو لوزير يحمل حقيبة وزارية أخرى لكن مرسوم التشكيل الحكومي الأخير اعطى الوزير الخرافي فقط هذه الحقيبة.
وعرض النائب العدساني مقطع فيديو للخرافي عندما كان نائبا في مجلس 2013 انتقد فيه تأخر الوزراء عن الرد على الأسئلة البرلمانية في حين الوزير الخرافي ليس له أي دور يذكر في التنسيق مع الوزراء في سرعة الرد على الأسئلة البرلمانية.
كما قدم عرضا مرئيا لمقطع انتقاد الخرافي عندما كان نائبا في مجلس 2013 لعدم تعيين الكفاءات الكويتية وعدم وضع الرجل المناسب في المكان المناسب مستغربا "قيام الوزير الخرافي بتعيين مستشار هندسي في مكتب وزير الدولة لشؤون مجلس الامة براتب ألف دينار كويتي (نحو 3ر3 آلاف دولار أمريكي)".
وانتقد استمرار قيام وزارة الدولة لشؤون مجلس الامة بتأجير برج في منطقة (شرق) مملوك لاحدى الشركات علما أنه تم تخصيص مبلغ لبناء مبنى لوزارة الدولة لشؤون مجلس الامة.
وأشار النائب العدساني الى ان الوزير الخرافي "تخلى عن كل مسؤولياته واقتصر دوره على استقبال وتوديع الوفود البرلمانية" مؤكدا ان المنصب الوزراي "ليس وجاهة وليس تشريفا بل هو تكليف".
وشدد في ختام كلمته على احترامه للوزير الخرافي مبينا انه ينتقد عمل الوزير وليس شخصه الكريم.