الرئيسية |  السياسي | محليات | دولة الكويت: التنمية وحقوق الانسان مرتبطان بحفظ الامن والسلم الدوليين

دولة الكويت: التنمية وحقوق الانسان مرتبطان بحفظ الامن والسلم الدوليين

حجم الخط: Decrease font Enlarge font
السفير منصور العتيبي السفير منصور العتيبي

اكدت دولة الكويت ارتباط التنمية وحقوق الانسان بشكل وثيق بالأمن فسعي الدول لتحقيق اهداف التنمية المستدامة وجدول التنمية 2030 يمكنها من اقتلاع اهم اسباب نشوب النزاعات في مختلف انحاء العالم.
جاء ذلك في كلمة المندوب الدائم لدولة الكويت لدى الأمم المتحدة السفير منصور العتيبي مساء امس الاربعاء في المناقشة المفتوحة التي تعقدها اليابان تحت رئاستها في مجلس الأمن بعنوان (التصدي للتحديات المعقدة المعاصرة التي تواجه السلام والأمن الدوليين) في إطار بند جدول الأعمال (صون السلام والأمن الدوليين).
وقال العتيبي ان قناعة دولة الكويت تؤكد رؤية الأمين العام المتمثلة في "أهمية تعزيز الركائز الأساسية للأمم المتحدة وهي ضمان الأمن والسلم والتنمية وحقوق الانسان والتي حتما ستفضي الى سلام مستدام".
واضاف ان هذا الأمر يتطلب الاتساق الكامل في جهود الأجهزة المعنية وتنسيق استجابتها لكافة الازمات التي تهدد السلم والامن الدوليين.
واوضح ان الامم المتحدة تأسست منذ 72 عاما لانقاذ الأجيال المقبلة من الحروب فدورها الاساسي وفقا للميثاق حفظ السلم والأمن الدوليين ومنع نشوب النزاعات.
وذكر العتيبي ان الميثاق بما يحتويه من فصول ومواد لاسيما الفصل السادس تخول مجلس الأمن من القيام بدوره بيد أن سجل المجلس في النهوض بتلك المسؤوليات يعد متفاوتا وهناك بعض منها لم يستخدم استخداما كافيا.
واضاف ان حل النزاع بالطرق السلمية والدبلوماسية سمة أساسية للسياسة الخارجية الكويتية ما دفعها لدعم جهود الوساطة والمساعي لحل النزعات سلميا وبناء القدرات الوطنية والاقليمية وتعزيز حقوق الانسان لاسيما بمناطق التوتر.
واكد السفير الكويتي ضرورة تعزيز العلاقة بين الأمم المتحدة والمنظمات الإقليمية وغير الاقليمية معربا عن التطلع الى تعزيز الشراكة الاستراتيجية بين الأمم المتحدة وجامعة الدول العربية ومنظمة التعاون الإسلامي.
وبين ان التحديات الجديدة التي تواجه السلام والأمن الدوليين تتسم بالتعقيد وتتطلب استجابات متعددة التخصصات ما يدفع الى اهمية عقد الحوارات الاقليمية وتعزيز تبادل الخبرات والنهج الاقليمي المشترك في مجال تسوية المنازعات.
واوضح العتيبي ان بناء وصنع السلام يعد من الركائز الأساسية لإرساء الأمن والحفاظ عليه ما يؤكد الحاجة الملحة للعمل باستمرار على تعزيز دور عمليات حفظ السلام والبعثات السياسية وإدخال الاصلاحات اللازمة لتنفيذ ولايتها على أكمل وجه.
ورحب باعتماد الجمعية العامة للأمم المتحدة صباح اليوم قرار إعادة هيكلة ركيزة السلام والامن والذي يساعد في جعل الأمم المتحدة أكثر شفافية وفعالية ومساءلة وقدرة على تنفيذ المهام والمسؤوليات التي تكلف بها.
واعرب العتيبي عن تطلع دولة الكويت الى عضويتها بمجلس الامن مطلع العام المقبل مقدرا دور اليابان وإيطاليا والسنغال والاوروغواي وأوكرانيا ومصر المميز والفعال في أعمال مجلس الامن طوال فترة عضويتها.(كونا)